منوعات

كيف تختار برنامج مناسب للتداول عبر الانترنت

أمام وفرة البرامج التي تؤدي وظيفة المنصات المالية، يقف الكثير من المتداولين حائرين أمام اختيار البرنامج الأفضل والأنسب الذي سيعتمدون عليه مستقبلا في القيام بالتحليلات الفنية اللازمة من اجل دراسة حركة السعر والتنبؤ بالاتجاه العام للسوق وأيضا تنفيذ أوامر صفقات التداول. كما أن برنامج منصة التداول يعد بالنسبة للكثيرين المعيار الأساسي الذي يعتمدون عليه في اختيار الوسيط نظرا لكونه البرنامج الذي سيقضي فيه المتداول جل فترات التحليل والتداول لذلك فان اختيار وسيط يقدم منصة تداول متكاملة يبقى أمرا في غاية الأهمية.

لهذه الأسباب، ينبغي الاخذ بعين الاعتبار العديد من العوامل أثناء اختياره لمنصة التداول التي سيعتمد عليها:

  • واجهة استخدام مرنة وحدسية: تعتبر بيئة العمل من أحد أهم العوامل التي بإمكانها التأثير على أداء المتداول، بحيث أن استخدام واجهة معقدة قد يساهم بشكل كبير في تشتيت تركيز المتداول وتصَعب عليه إمكانية فهم جميع وظائف المنصة ومبادئ تشغليها في وقت قياسي.
  • التوفر على نسخة خاصة بالهواتف المحمولة:تتسم الأسواق المالية في عصرنا الحالي بحركية كبيرة نظرا للكم الهائل من التقلبات الآنية التي تشهدها باستمرار. مما يلزم المتداول بالبقاء متيقظا من أجل مراقبة الصفقات بصورة لحظية ومباشرة أو الدخول في صفقات جديدة إذاما سنحت الفرصة بذلك.
  • سرعة تنفيذ أوامر التداول:تحتل السرعة أهمية كبرى في الأسواق المالية بحيث أنه كلما كان المتداول أسرع كلما استفاد بشكل أكبر من التقلبات اللحظية التي يشهدها السوق باستمرار. تلعب واجهة المنصة دورا أساسيا في مساعدة المتداول أثناء تنفيذه لأوامر التداول، فعلى سبيل المثال، تتيح واجهة منصة ميتاتريدر 4 إمكانية تنفيذ أوامر البيع والشراءوكذا تحديد مستويات وقف الخسارة وأخد الأرباح بنقرة واحدة فقط.
  • جودة الاتصال بخادم التداول وسرعة المنصة: لا يمكن الحديث عن سرعة تنفيذ أوامر التداول دون الحديث عن جودة الاتصال بين جهاز كمبيوتر المتداول وخادم التداول،نظرا لوجود علاقة مطردة بين هاذين العاملين، فكلما كانت جودة الاتصال أعلى كلما تمَ نقل أوامر التداول بشكل أسرع إلى خادم التداول. دون إغفال أهمية سرعة أداء برنامج المنصة والتي من شأنها هي أيضا أن تؤثر على العملية.
  • جودة الرسوم البيانية وأدوات التحليل: لا يقتصر دور منصات التداول فقط على تنفيذ أوامر التداول فحسب، بل تعتبر أيضا الركيزة الأساسية التي يستند عليها المتداول من أجل القيام بالتحليلات الفنية اللازمة من أجل تحديد اتجاه العام للسوق ونقاط الدخول والخروج للصفقات. مما يستلزم أن تكون المنصة مجهزة برسوم بيانية ذات جودة عالية، والمعنى بالجودة هنا بإمكانية توفير البيانات التاريخية التي تعود لفترة بعيدة وعرضها بأشكال متعددة، بحيث أنه بإمكاننا التمييز بين ثلاثة أشكال الرسوم البيانية التي يستخدمها المتداولون انطلاقا من الرسوم الخطية، ثم الشرطيةوصولا إلى الشموع اليابانية. وينبغي أن تتوفر أيضا المنصة على تشكيلة كاملة من أدوات التحليل مثل خطوط الاتجاه والدعم والمقاومة بالإضافة الى المؤشرات والمقاييس المختلفة مثل مؤشر القوة النسبية (RSI).

 

ينبغي على المتداول أن يحرص على فحص جميع المعايير التي تم ذكرها في هذه المقالة من أجل اختيار منصة التداول المناسبةوالتي سيتعمد عليها في القيام بتحليلاته الفنية وتنفيذ أوامر البيع والشراء في السوق بحيث أن عملية اختيار المنصة ستساهم أيضا في عملية انتقاء الوسيط. ننصح باختيار وسيط يتيح لعملائه إمكانية التداول عبر منصة ميتاتريدر 4 نظرا لكونها المنصة الوحيدة المتوفرة حاليا التي تحترم المعايير التي تم تحديها في هذه المقالة.

السابق
شركات الفوركس لماذا ubanker تعتبر الأفضل
التالي
احسن تطبيقات من الممكن ان نستفيد بها من جوجل بلاي